نشاطاتنا

يمن تايمز تُذكر برائدات الإعلام والصحافة اليمنية وتكرم كوكبة منهن

راديو يمن تايمز

كرم راديو يمن تايمز الأحد عددا من رائدات الجيل الأول للصحافة والاعلام اليمني ، وذلك خلال الندوة الإعلامية التي أقامها في مقره بالعاصمة صنعاء تحت عنوان “المرأة الإعلامية اليمنية ودورها في الإعلام”.

وتضمنت الندوة أربع أوراق عمل وعدد من المداخلات التي تلتها مناقشة واسعة من قبل الحاضرين الذين تجاوز عددهم ال70 اعلاميا وإعلامية وأكاديميين، بينهم إعلاميات وإعلاميو الجيل الأول للاعلام اليمني الذي يمثل الخمسينات والستينات والسبعينات من القرن الماضي.

علي ابراهيم الموشكي رئيس مجلس إدارة يمن تايمز، قال في كلمة إقتتاحية الندوة “اننا اليوم من خلال هذه الندوة وهذا الجمع النخبوي نسعى لابراز دور المرأة الاعلامية اليمنية التي ناضلت من اجل الاعلام وقدمت الكثير من اجل ذلك، واعطائها حقها ومنحها مكانتها في الاعلام الذي نجده يكاد يخلوا منها بمركز صنع القرار، ونتمنى أن نخرج  بتوصيات تضمن للمرأة مكانتها ووضعها الاعلامي والمجتمعي”.

مضيفاً “أكثر من ستين إسماً من الإعلاميات اليمنيات تم تكريمهن  بدروع وشهائد لرائدات الإعلام اليمني اللاتي يمثلن الجيل الأول من الإعلام. فكما يعلم الجميع بأن الإعلامية اليمنية ناضلت وكافحت وتحدت كل العادات والتقاليد المغلوطة لتصل إلى أستوديو الإذاعة وشاشة التلفزيون وصفحات الجرائد وخاضت في سبيل ذلك معارك شرسة في وقت لم يكن مسموح للفتاة بالتعليم فما بالكم إذا كان الأمر متعلق بظهورها على الشاشة أو في المذياع”.

وأكد الموشكي “ان هذه الندوة تعد تدشينا لبرنامج اذاعي سيبث في الراديو يخصص للمرأة الإعلامية اليمنية ودورها في الإعلام”.

وشهدت الندوة مداخلة للصحفي عبد الرحمن بجاش الذي تحدث فيها عن الأعلام اليمني بشكل عام ومعاناة الاعلاميين سواء ذكر أو انثى والوضع الذي وصل الية الاعلام، واستذكر خلال مداخلته عدد من أسماء الاعلاميات اللاتي صنعن المجد في الإعلام.

وتضمنت الندوة أربع أوراق عمل نوقشت من قبل أكاديميين وإعلاميين شملت دراسات ميدانية.

لخصت الورقة الأولى تاريخ المرأة الإعلامية اليمنية بعنوان (الإعلامية مسيرة عطاء بين الأمل و السراب) حيث سردت فيها رائدة العمل الإذاعي الأستاذة والمذيعة سامية العنسي  تاريخ المرأة الإعلامية اليمنية وتطرقت إلى المعوقات والأسباب التي أخرجت الإعلامية من اطارها الصحيح، ولخصتها في 13 معوق، تطرقت فيها الى تجاهل المؤسسات الاعلامية للمرأة وتدريبها، وتغييب البرامج النسوية من خارطة الاعلام المسموع والمرئي.

والتربية الذكورية  في مواقع صنع القرار في الوسائل الإعلامية، وعدم الانصاف في التقييمات الوظيفية، وحرمانها وعدم تمكينها من التأهيل والتخطيط للسياسات الإعلامية سواء عن طريق المشاركات الداخلية والخارجية في المؤتمرات والندوات الدولية تم استبعادها من الطواقم الإعلامية الخاصة بالتغطيات والسفريات.

فيما أكدت ورقة العنسي على عدد من التوصيات لخصتها في عدد من النقاط شملت ضرورة التفات عادل منصف لوضعها الاعلامي والابتعاد عن الاعلام الذكوري فقط، واستشعار رسمي ومجتمعي بمكانتها الاعلامية، وتمكينها من الدورات التأهيلية والتنشيطية لا سيما الخارجية، والعدالة في توزيع التقييم البرامجي في وسائل الاعلام.

أما الدكتورة نوال الحزورة رئيس قسم الاذاعة والتلفزيون في كلية الاعلام جامعة صنعاء فقد عنونت ورقتها بــ ” المرأة الاعلامية اليمنية الواقع والتحديات في زمن الحرب”.

وشملت ورقة الحزورة نتائج استبيان ودراسة اجرتها على مجموعة من الاعلاميات لخصت من خلالها أهم التحديات التي واجهت المرأة الاعلامية اليمنية خلال الحرب

” الإعلام النسوي في المجتمعات الذكورية” القطاع الخاص انموذجا” وهي الورقة الثالثة كانت للدكتور صالح حُميد استاذ الاتصال الجماهيري المشارك ونائب مدير مركز النوع الاجتماعي والتنمية الدولية/جامعة صنعاء، التي اجراها على ثلاث محافظات يمنية وضح من خلالها واقع الجندر في وسائل الاعلام.

وتهدف الدراسة إلى: معرفة مدى تضمين قضايا النساء في وسائل الاعلام اليمنية ، وخرجت الدراسة بعدد من النتائج تؤكد أن القيادات العليا  في المؤسسات الإعلامية حكر على الذكور دون الاناث،  أما بخصوص فرص العمل فالاذاعات الخاصة تتيح فرصة العمل لظهور النساء اكثر من بقية الوسائل الاعلامية”.

الصحفية وداد البدوي في مداخلتها تطرقت إلى وضع الإعلامية اليمنية في ظل التطور التكنولوجي والإعلام الجديد، وتحدثت عما يجب أن تفعلة المرأة الاعلامية اليمنية من اجل ان تنافس في الاعلام الجديد وتزاحم الرجل الذي “دائما ما يحتكر العمل الإعلامي”.

وشهدت الندوة عدد كبير من المداخلات من قبل الحاضرين وتوزعت بين إعلاميي الجيل الاول والثاني من الإعلام  والجيل الحالي.

تكريم إعلاميات الجيل الأول

وفي نهاية الندوة كرم الراديو العشرات من رائدات إعلام الجيل الأول في كل ربوع الوطن، صانعات الإعلام في عدن أمثال رضية شمشير أول صحفية في اليمن وأيضا المذيعة أمل بلجون واسماء كثيرة من عدن ومحافظات الجنوب، وايضا عدد من الأسماء الشمالية مثل أمة العليم السوسوة ورؤوفة حسن وفائدة اليوسفي وسامية العنسي وأنيسة محمد سعيد وعدد كبير من الأسماء.